مـهــر الـدكـتـورة ,, نــويــر ,,, !




بدأ بانتقاء مفرداته المهذبة كأنتقائه لخاتمه العقيق
وساعته الرولكس
بينما ابتسامته العريضة تضيء جهمة (أبو جمل) ومداfخلته الجلفه
وهو ينف ويتف عوالق حبات الهيل المتعلقه بسقف حلقه الفاغر تعجبا من حديث هذا الشاب الأنيق عن قيمة الإنسان كعنصر أساسي يحرك الحياة

لم يستوعب أبوجمل معنى الحديث

وبحركة لاشعورية يمسح أبوجمل شاربه
ويحك صدغه
ثم يضع رجل على رجل ويسأل الشاب عن أسمه

أجابه: سامي

سأله بحدة : قبيلتك?

أجاب حدته بتعجب : لست قبيلي !

شمر أبوجمل عن عرنون أنفه إستكبارا

وأدار إليه ظهره متوجها إلى ابن عمه ليسأله عن سعر الشعير !

كان واضحا أن فولتات سامي المختلفه لاتستطيع المرور عبر مسارب عقل ابوجمل وابن عمه

وما تلميحاته بشهاداته
ومنصبة
وأوسمة التميز إلا دليلآ آخر على عدم التوافق

وخرج دون أن يعرف أحد هدف الزيارة

بينما بقي أبوجمل وابن عمه يتداولون أسعار البهائم

والشعير

ومهر ,, (الدكتورة ) نوير .. !

 



التعليقات


أترك تعليقك
أكتب التعليق و أنتظر موافقة الأدارة على نشره